الاثنين، 27 فبراير، 2017

غروب... قصة قصيرة


غروب

ما اسم هذا الكوبري؟ ما رقمه؟! ربما كوبري 6 أكتوبر, أو 15 مايو, أو 26 يوليو, أو 25 يناير, أو 30 يونيو, أو أي تأريخ لأي لحظة عبور فارقة. ما أكثر تواريخ العبور للمستقبل المشرق في هذا الوطن الرائع! عموما هذا الكوبري يمثل لي عبورا من محل وظيفتي الميري إلى العمل الخاص؛ أكل العيش. نسميها نحن الأطباء " الخدمة في البيوت". نخرج من مستشفانا الحكومي مع شروق الشمس لنتنقل بين المستشفى هذه و تلك بحثا عن المكسب, و أحيانا كثيرة بحثا عن ممارسة الطب التي حرمنا منها في الوظيفة الحكومية.

القاهرة في الصباح جميلة ومزدحمة. وكل أهل القاهرة هم دراويش على طريقتهم, كل شخص منفرد بأسلوب حياة مختلف. يرتدون ما يحلو لهم و يذهبون إلى أعمالهم, أو يحملون على ظهورهم بضاعة عجيبة و يتفننون في عرض مميزاتها و سعرها الزهيد على باقي الدراويش في المواصلات العامة. والبعض يظهر وسط هذا الصخب في هدوء ليمارس رياضة الصباح في قلب الشارع. أحد هؤلاء الدراويش أمسك أداة الرش وكتب على الحائط عند بداية المحور: "هل احتضنت ابنتك اليوم".  لله دره! ذكّرني مع شروق الشمس بأنني لم أر طفلتي منذ أسبوع. أحمل صورها وفيديوهاتها على تليفوني المحمول. هذه أحدث صورة أرسلتها لي زوجتي, و هذه صورة أول ضحكة, و صورة أول حبو, هذا الفيديو و هي تمسك بالأشياء لأول مرة, و هنا تحاول اختطاف التليفون من يدي أثناء التصوير. أسمع صوتها بجانب زوجتي في مكالماتنا الهاتفية, أسألها عن الألعاب الجديدة التي أحضرناها آخر مرة, و عن أنواع الطعام الجديدة التي بدأت تأكلها, أسنانها التي ظهرت, و سلوكياتها الجديدة.

دائما أحكي لزوجتي رغبتي في العودة من القاهرة و لو لساعات و تحثني هي على الصبر. مساكين هؤلاء الآباء الذين نمنعهم من رؤية أطفالهم بالرعاية المركزة لأيام, و أحيانا للأبد. مساكين هؤلاء الآباء الذين غيّب عنهم أبناءهم مظاليم خلف أسوار المجهول الأسود. كيف يبيتون لياليهم الطويلة و هم يحملون على قلوبهم أضعاف ما أحمله لمجرد غيابي عن البيت لأيام؟ مسكين أبي؛ كان يحثني دوما على السفر سعيا وراء العلم و الرزق ثم يبيت ليله مؤرقا لغيابي.

تلك الطفلة التي انتظرنا وفاتها عدة مرات لكنها كانت تحب الحياة أكثر مما نكرهها نحن أحيانا! مريضة بضعف شديد بعضلة القلب يتردد علينا أبويها الأميين الفقرين بين الوقت و الآخر. جسمها الصغير يرتشح بالماء فتأتي إلينا تبيت أياما حتى تستقر. تخرج ثم تعود بضيق بالتنفس, ثم تخرج فتعود باضطراب بضربات القلب, ثم بعدوى على الصدر, ثم بانقطاع البول... ثم أنه في كل مرة كنا نعلق أدويتنا و نجهز أقلامنا لكتابة شهادة الوفاة. ثم تتحسن هي و تخرج, و يموت طفل آخر؛ فجأة.

أبوها ممن أفقرهم كثرة الإنجازات و العبور للمستقبل, عامل بأجر زهيد في مكان يبعد عن مستشفانا مسافة ثلاث ساعات بتوقيت مواصلات القاهرة. لا يستطيع اللحاق بميعاد الزيارة الرسمية بالرعاية. ولا يستطيع الاستئذان من العمل لأنه مسئول عنها و عن أخواتها الكثر. كان يأتي إليها كل فترة يواسيها و يلاطفها و يدخل إليها أخواتها للحظات يلاعبنها, ثم يذهب بهن و يترك أمها تسهر عليها و يترك معها هاتفا محمولا لأي طارئ. يرجع لينام و يستيقظ صباحا ليبدأ عمله الذي يصرف منه على بناته.

تكرر حجزها بالمستشفى عدة مرات. و في كل مرة كانت تختفي ابتسامتها و حبها للحياة شيئا فشيئا. رأيتها و هي تبتسم و تلعب مع رفيقاتها في العنبر. و رأيتها و هي تصرخ من اليأس و من حياة الرعاية المرعبة و قد أذاب المرض شحمها فصارت عظما و جلدا. والداها صارحانا أكثر من مرة إن كان الأمل معدوما فلتخرج لتموت بين أهلها. لكننا كنا نهرب من إجابة طلبهم, ربما لأننا كأطباء لم نعتد أن نعترف بحقيقة أن المكتوب آتٍ لا محالة مهما فعل ذلك العبد الفقير الجاهل الطبيب. كان سجالا نفسيا وأخلاقيا للأطباء لكنه كان صراعا داخليا من نوع آخر للأب المكلوم.

جاء اليوم, و ألحت الطفلة بإصرار على الخروج. و جاء الأب و أخرجها بناء على طلبه. فقدت هي الرغبة في البقاء بالحياة الدنيا, و كدت انا أفقد الأمل في وطن ينفق الأموال و الجهد و العمر في الهدم ثم لا يجد منهم ما يعيد به بناء ما هدمه! فهمت الطفلة الحقيقة و استسلمت لغروب شمسها في الحياة الدنيا؛ أملا أن يكون لها في حياة أخرى.. شروق.

تمت
أحمد ثروت السعيد

28-2-2017


الأحد، 14 أغسطس، 2016

الخميس، 5 مايو، 2016

الأتوبيس

"وأنا في اسكندرية من بضعة أيام كنت ماشي على الكورنيش بدون ترتيب, لقيت أتوبيس للنقل العام, فلقيت الناس الذين كانوا فيه وقفوا بعدين بدأوا يحيوني, وبعد ذلك قالوا لي كلمة غريبة أوى, لقيت حد فيهم بيقولي (متخفش إحنا معاك)”.
السيسي، ٥/٥/٢٠١٦

الاثنين، 14 ديسمبر، 2015

ورقة صفراء.. قصة قصيرة.. الجزء الأول


  ورقة صفراء                     باهت لونها                                      لا تسر الناظرين 


"مواطن عراقي يبيع كلْيته من أجل دفع رشوة للحصول على وظيفة " .. خبر حقيقي 2007

الحمد لله الذي نجانا منها!
أسبوعان منذ بدأنا مغامرة الهروب من العراق. قوات التحالف دكت الأرض العراقية ردًا على اكتساح "صدام حسين" للكويت, "صدام" كان دائم التحرش لفظيا بالسيادة الكويتية –و التحدث عن الحق التاريخي و الجغرافي للعراق- لكن لم يتوقع أحد أن يصحو العالم في ذلك اليوم من أغسطس 1990 على لقطات اجتياح القوات العراقية للأراضي الكويتية, و الاستيلاء على العاصمة, و هروب الأمير!

و كأن الزعيم اكتشف أن بوصلة المسجد الأقصى لا تمر عبر إيران؛ فقرر توجيهها خلال الكويت! تلك الخطوة التي ألّبت عليه القريب قبل الغريب. و ما لبث أن اجتمعت دول عربية و أوروبية –و أمريكا-, و اتفقت الدول, و جُيّشت الجيوش, و وضعت "عاصفة الصحراء" قيد التنفيذ. لم تكن العاصفة لتحرر الكويت و فقط, و لكنها كانت لتأديب الـ"صدام" و فرض الحصار على حكمه.

عراق الخير؛ جنة الأرض و كعبة المصريين المغتربين, أضحت تحت الحصار. و المصريون المغتربون بالداخل العراقي باتوا تحت حصار داخل الحصار, بعد العمليات البرية التي قام بها الجيش المصري ضمن قوات التحالف. صار علينا أن نهرب بأنفسنا قبل أموالنا من جحيم الحرب من جهة و من دافع الانتقام من المصريين من الجهة الأخرى. رُسِمَت لنا الممرات الآمنة التي التي هربنا منها جماعات و فرادى و تركنا ما اكتسبناه من غربتنا على وعد باستعادته بمجرد عودتا إلى مصر.

أيام عبر الصحراء من العراق إلى الأردن, الماء القليل و الشمس و العرق رغم دخول الخريف. الانتظار طويلًا حتى نستقل الأتوبيسات التي ستأخذنا إلى العقبة ثم العبّارات المكدسة إلى مصر. عدنا و نحن لا نملك إلا ملابس سكنتها وعثاء السفر, و قلوب هالتها كآبة المنظر, و عقول تخشى سوء المنقلب؛ في المال و الأهل و الولد!
                             *******************

العمر يمر, و الولد يكبر, و الأهل ينفذ صبرهم, و القلوب لم تأنس, و العقول تفكر؛ المال! الحوالة الصفراء التي أعطوها لي لأستعيد بها ما ادخرته بالعراق. قالوا لي هذه الورقة الصفراء هي إثبات حقك؛ حافظ عليها و ما هي إلا أيام معدودات و تستبدلها بمدخراتك. لكن الأيام مرت شهورًا ثم سنين. و الوعود بقرب صرف المستحقات تسلم بعضها بعضًا.

الورقة لم تفارق جيبي؛ ترافقني في مشاويري إلى وزارة التأمينات لتعسس الجديد, و تقرأ معي جرائد كل يوم, أزمات الزلزال و السيول, مؤتمرات التعليم و السكان, قرب حل أزمة أصحاب الحوالات الصفراء, صوت الرئيس يحدثنا عن القنبلة السكانية و عن التعليم كقضية أمن قومي, معدلات التنمية و المشاريع الحديثة و محاربة التضخم, قرب حل أزمة أصحاب الحوالات الصفراء, محاولة الاغتيال الآثمة التي كادت أن تطول السيد الرئيس, محاربة الإرهاب الأسود, عودة السياحة, قرب حل أزمة أصحاب الحوالات الصفراء, العالم يستقبل الألفية الجديدة تحت سفح الهرم الأكبر و المضي في إنشاء مكتبة الأسكندرية الجديدة.... و قرب حل أزمة أصحاب الحوالات الصفراء!!


حتى خلافاتي مع زوجتي عن ضيق ذات اليد و عن حاجة البيت و الولد لكيت و كيت, كانت الورقة تشهدها و أحيانا تظهر في دور صامت عندما اخرجها من جيبي ملوحًا بها في وجه زوجتي فتعرض هي –زوجتي- و تصمت, و تبكي! و كنت أنا أنزوي و أفرد الورقة أمامي متحدثًا إليها و مدققًا في الحبر المكتوب خوفًا من أن يندثر أو يذوب فلا يظهر المبلغ و قدره... فقط لا غير.


يتبع
أحمد ثروت السعيد
14/12/2015


الأحد، 11 أكتوبر، 2015

جرينوف

الشارع اللي ورا مكتبة اسكندرية ماعادش بيفكرني غير بالرصاصة الجرينوف، و الشباب الممسوك من هدومه لعربية الأمن المركزي،و الدخان اللي طالع من قلب المجمع النظري